"مهرجان التقبيل" ببالي يحمل للمشاركين به الصحة الجيدة


زوجان من بالي في عناق

بالي، إندونيسيا (CNN)-- شهدت شواطئ جزيرة بالي السياحية في إندونيسيا، الثلاثاء، مشاركة العشرات من سكانها بمهرجان التقبيل أو ما يطلق عليه باللغة المحلية أوميد أوميدان.

المهرجان الذي غلب عليه مشاركة الشباب والشابات، كان أقيم في قرية دينباسار بإشراف كاهن من الطائفة الهندوسية، كانت مهمته الرئيسية تغطيس الأزواج من العشاق المتعانقين في قبلة طويلة، بدلو من الماء، لتعميد حبهما.

التقليد الذي دأبت القرية على إقامته منذ أواخر التسعينات من القرن التاسع عشر، يحمل وفق معتقدات شعبية الصحة الجيدة للمشاركين به.

يُشار إلى أن دولة الفلبين المجاورة تشهد كل عام بمناسبة عيد الحب، مشاركة الآلاف من مواطنيها باحتفالات حاشدة يتجمعون خلالها في يوم خاص بالمناسبة أطلق عليه المنظمون لوفابالوزا في سباق لتسجيل رقم قياسي لتبادل القبلات.

وفي احتفالات هذا العام، قام الأزواج ومعظمهم بعمر الشباب بتقبيل بعضهم البعض عند حلول الساعة 12 ليلا عند كورنيش العاصمة الفلبينية مانيلا، وسط تصفيق الحضور ودوي المفرقعات.

وكان أكثر من 5300 زوجا تبادلوا القبلات لمدة عشر ثواني في يوم عيد الحب العام الماضي في مانيلا، محطمين الرقم القياسي المدرج في موسوعة غينيس للأرقام القياسية الذي سجلته تشيلي عند 4445 زوجا لنفس العام، وفق وكالة أسوشيتد برس.